اختتام الصالون الدولي للصناعات الغذائية بوهران

توّج الصالون الدولي للصناعات الغذائية في طبعته السادسة بإبرام ثلاث اتفاقيات لمرافقة الصناعيين في الاستشارات البحرية ونقل البضائع والعتاد، تتعلق بعقود بين الشركة الوطنية للتسويق البحري “ناشكو” وكل من مجمع “زياني” للصناعات الغذائية ومجمع الصناعيين للعطور (الجزائر العاصمة) والفيدرالية الوطنية للصناعات الغذائية، وذلك لمرافقة الصناعيين في مجال الاستشارات البحرية واللوجيستيك ونقل العتاد والبضائع، كما أشار إليه أحد منظمي الصالون المكلف باللوجيستيك، عبد الرحمان تيميزار.

وأبرز المسؤول ذاته أن الصالون عرف توافدا كبيرا من المهنيين على غرار الصناعيين والمؤسسات المتخصصة في الصناعات الغذائية وكذا الشباب حاملي المشاريع والراغبين في إنشاء مؤسساتهم، خصوصا في مجال النقل واللوجيستيك.  وقد تم تسجيل زيادة في التوافد تقارب الـ5 بالمائة مقارنة بالطبعة السابقة، أغلبهم من المهنيين ومختلف الفاعلين في مجال الصناعات الغذائية وبعض الشركات الأجنبية والوطنية لربط علاقات وشراكات فيما بينهم من أجل تحسين النوعية وجعل العلامة الجزائرية رائدة في السوق العربية والدولية، بينما شارك في هذا الموعد الاقتصادي المنظم من قبل وكالة “اكسبولاين” تحت شعار “آفاق التصدير ودور النقل واللوجيستيك في دعم التصدير” زهاء 200 عارض جزائري وأجنبي وحضور عدد من البلدان على غرار تركيا وفرنسا وإسبانيا وبولونيا والهند.

وسمح هذا الصالون بتشجيع المنتج المحلي والترويج للعلامة الجزائرية من أجل تقليص فاتورة استيراد المواد الغذائية ومرافقة المؤسسات الجزائرية والزوار المهنيين للتصدير إلى مختلف البلدان من بينها الإفريقية والعربية والأوروبية، كما كان فضاء للقاء والتقارب بين مختلف الفاعلين في مجال الصناعات الغذائية، وهو الشيء الذي من شأنه خلق قاعدة اقتصادية وتجارية حقيقية، خاصة في ظل التوسع الكبير الذي تشهده السوق الجزائرية الباحثة عن الانفتاح والتكنولوجيات الحديثة وفق المنظمين.

جريدة الخبر